من نحن

مركز وزارة الهجرة للشباب المصريين الدراسين بالخارج تم تدشينه في يناير 2021، ليعمل كمظلة حوارية ومعرفية خاصة بشبابنا في الخارج. جاءت فكرة إنشاء المركز لتشجيع استدامة التواصل والحوار بين الدارسين المصريين بمختلف دول العالم وبين الوزارة.

تنطلق فعاليات المركز رقميا بشكل رئيسي حاليا، والتي تتنوع ما بين ورش عمل، ولقاءات دورية وعصف ذهني وتلقي أفكار وأوراق عمل من مختلف شبكات الطلاب التي تكونت مع انطلاق المركز أو تواجدت من قبل.

ويوفر المركز عضوية دائمة لجميع المصريين المتواجدين في الخارج بغرض الدراسة، وتعمل تلك العضوية كشرط رئيسي للاشتراك في الفعاليات الرقمية والواقعية مستقبلا، كما تضمن له المشاركة في الاجتماعات والمشاركات القيمة مع صناع القرار والخبراء المصريين بجميع أنحاء العالم.

كما يعمل المركز كحلقة وصل بين الدارسين بالخارج في نفس الدول عن طريق شبكات الأعضاء التي يمكن أن تعرّف الأعضاء على بعضهم البعض حسب اهتماماتهم الدراسية أو حسب أماكن إقامتهم الحالية.

الرؤية

الطلاب المصريون الدارسون في الخارج، في مراحل التعليم الجامعي وما بعد الجامعي، قادرون على التواصل مع الدولة المصرية بفاعلية واستدامة، عبر نقطة اتصال نشطة وذكية، توفر لهم سبل الاستفادة من خدمات الدولة العلمية والمعلوماتية، والمشاركة في بعض أنشطتها الحيوية، وتدمجهم في مسارات العمل الوطني، وتيسر الإفادة من طاقاتهم وإسهاماتهم العلمية والعملية، وتعزز مشاركتهم في العمل العام.

المهمة

يوفر "ميدسي" فرصة مهمة لإدماج شباب المصريين الدارسين في الخارج في خطط العمل الوطني ومساراته من جانب، وتعزيز فرص هؤلاء الشباب في تحقيق أهدافهم العلمية والعملية من جانب آخر، عبر ما يلي:

- نقطة اتصال في شكل منصة إلكترونية تفاعلية تتيح تواصلاً وحواراً مستديمين.

- خدمات معلوماتية رقمية مُحدثة ودقيقة.

- أنشطة وفعاليات علمية وثقافية وفنية وسياحية.

- جهود منظمة وفعاليات للربط بين سوق العمل المحلية وبين خريجي الجامعات الأجنبية.

- خدمات نشر معيارية لأوراق وبحوث علمية يتم إعدادها بواسطة الدارسين بالخارج.

- منبر نقاش حر ومفتوح للتعبير عن الآراء وتقديم المقترحات الخاصة بمجالات العمل الوطني المختلفة وإسهام الدارسين بالخارج فيه.

القيم

يؤدي "ميدسي" مهمته، ويسعى لإدراك رؤيته، من خلال التزامه بعدد من القيم على النحو التالي:

- الانتماء

- التفاعلية

- الحرية

- التميز

الاسئلة الشائعة

يمكنك المشاركة في كل الفعاليات مباشرة بعد تسجيل العضوية وفقا للشروط الأتية:

أن يكون/تكون من شباب/ شابات الدارسين بالخارج.

أن يكون تواجدهم خارج مصر فقط لغرض الدراسة.

أن يلتزم بقيم وأخلاقيات عمل المركز.

عضوية حالية

ويقصد بها العضوية التي تمنح لجميع أعضاء المركز.

عضوية بلاتينية

تمنح للسفراء السابقين للمركز، والذي تركوا مناصبهم لتداول الفرص أو لانتهاء فترة دارستهم بالخارج.

تمنح لجميع الخريجين الذي سبق لهم ان كانوا أعضاء فاعلين بمركز الحوار خلال فترة تواجدهم بجامعات الخارج، وابدوا رغبتهم في الانضمام كخبراء للمركز.

عضوية تنفيذية

تمنح للأعضاء المنخرطين في مهام تنفيذية داخل المركز سواء كسفراء للمركز، أم في نادي الكتاب، أو مركز التدريب أو من الفاعليات الثابتة.

الاشتراك في جميع فعاليات وأنشطة المركز.

الأحقية في ترشيح نفسه ليصبح سفيرًا للمركز أو رئيسًا لإحدى الفعاليات.

الأحقية في الحصول على احدى الفرص التدريبية من مركز التدريب الخاص بالمركز.

الأحقية في حضور الاجتماعات الخاصة بالمركز وتطوير أفكاره وفعالياته.

الأحقية في حضور الاجتماعات مع صناع القرار وأعضاء الحكومة والتي ينظمها مركز الحوار.

بعد الانضمام لعضوية المركز، يمكنك التعرف على الدارسين بنفس الدولة أو نفس المجال عن طريق تسجيل اسم الدولة و اسم الجامعة والتخصص أو مجال الدراسة على الموقع، بعدها يوفر المركز لك الانضمام والتواصل مع مختلف الشبكات الطلابية المصرية سواء في نفس الدولة أو المجال الدراسي.

ما هو مركز ميدسي؟

هو مركز تابع لوزارة الهجرة للحوار لشباب الدارسين بالخارج، أنشأته وارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج في 2021 استكمالا لدورها الفعال في توفير كل الدعم للمصريين المغتربين وجعلهم جزء من خطة التنمية للدولة المصرية، إيمانا منها بأن دعم الطالب وتوفير البيئة المناسبة التي تساعده علي تطوير ذاته والاستفادة من فرصة التعلم بالخارج هو استثمار قومي.. كما أن ربطه بالمصريين المتواجدين معه في نفس الدولة تعزز من قدرته علي تطوير ذاته من خلال بيئة موازية تقلل من شعوره بالإغتراب.

والهدف الرئيسي هو أن يبقى الطالب بالخارج متصلًا بكل ما يدور في وطنه وقادرا علي التواصل اليومي ليس فقط مع أقرانه في الداخل أو المؤسسات الفاعلة ولكن أيضا بالقيادات القادرة علي الاستفادة من أفكاره وخبراته في المشروعات القومية والاستثمارية..

ما هو دور وزارة الهجرة في عمل المركز؟

وزارة الهجرة هي الجهة التي أطلقت وتشرف بشكل كامل على مركز الحوار، وتعمل بشكل دائم سواء عبر هذا المركز أو من خلال المجالات الأخرى لعملها، وتقدم كافة المساعدات الممكنة لجميع فئات المصريين بالخارج وتعمل على حل المشكلات التى تواجهم من خلال آلية عمل منظمة لتلقى الشكاوى، والاقتراحات والأفكار وتوصيلها للجهات المختصة ومتابعتها حتى التأكد من حلها. وكذلك تعزيز ارتباط المصريين بالخارج وأبنائهم بالوطن وتدعيم الاتصال مع وطنهم.